القراصنة

القراصنة

فيصل الصقر

تمبي، أريزونا

 

 

بداية أود أن أنوه بأن مقالي هذا لا يشمل جميع أبناء الأسرة الحاكمة بل الفاسدين منهم والذين يقدمون مصلحتهم الخاصة فوق مصلحة الكويت وشعبها والذين مارسوا ولا زالوا يمارسون أعمال الفساد إلى هذه اللحظة، وهم من أطلقت عليهم" قراصنة الأسرة الحاكمة " بالتأكيد لا ينطبق هذا القلب على جميع أفراد الأسرة الحاكمة فالأغلبية من الأسرة من الرجال الصالحين و نكن لهم كل التقدير والاحترام وعلى رأسهم الشيخ عبداللة السالم رحمة الله عليه ، فالتاريخ يشهد بان الشعب الكويتي هو من اختار " آل صباح " الكرام ليحكموا الكويت بالشورى ولا أدري هل يعلم ذلك هؤلاء القراصنة؟؟

1896 كانت بداية ظهور هؤلاء القراصنة ، و لكن منهم من توارث جينات القرصنة في يومنا هذا . وكانت هناك محاولات شريرة عديدة لهؤلاء القراصنة ومنها ما حدث في 1939 من ظلم وصراع بين السلطتين , و ما حدث من 1959 إلى 1964 من كبت كامل حيث قاموا بقمع الحريات وإغلاق الأندية الرياضية والصحف ، ولم يتيحوا للمواطنين أي حقوق أساسية لكي يستطيعوا أن يمارسوا دورهم بشكل صحيح، ولا ننسى أيضا محاولتهم لإلغاء الدستور و التي لحسن الحظ باءت بالفشل لتصدي أبو الدستور عبداللة السالم لهم رحمة الله عليه، ولا ننسى أيضا ما حدث في 1989 في دواوين الاثنين عند المطالبة بإعادة الحياة النيابية وعودة عمل الدستور الكويتي. فهؤلاء القراصنة أخطر على الكويت من أعدائها. واليوم يريدون أو بالأصح يتمنون أن يفعلوا مافعلوه القراصنة أمثالهم في دول الخليج المجاورة من قمع للحريات و إغواء للشعب بالسير في طريق " أشوف وما أتكلم " وهذا ما يتمنون حدوثه في الكويت لكي تتسنى لهم فرصة السرح والمرح بلا حسيب ولا رقيب ولكن هذا لن ولن يحدث، صحيح بأن الشعب الكويتي طيب ووفي ولكن لا يسمح لأحد أن يقمت صوته أو يسلب حقه و الدليل وقوف الشعب الكويتي صفا واحدا في 2-8-1990 خير برهان .

والآن الكل يبحث على طريق أو باب للخروج من حالة الفشل والفساد التي تعيشها بلدنا على كافة الأصعدة، وللأسف هناك من يعتقد بأن الحل بيد تيار معين وآخرين يعتقدون بيد فئة معينة وآخرون يعتقدون يجب إلغاء أو تهميش دور فئة معينة والمصيبة أن البعض مقتنع بان الحل هو تدخل الشيخ الفلاني، والبعض الآخر يقول لا بل الشيخ الفلاني، والشيخ الفلاني والشيخ الفلاني . للأسف الشديد أكبر خطأ هو ربط مصير البلد و حصر طريق الحل بيد شيخ أو شخص أو حتى تيار معين .

فالحل واحد لا غير وهو القضاء على هؤلاء القراصنة ومن يتبعهم من رؤوس الفساد كما فعل رحمة الله عليه أبو الدستور الشيخ عبداللة السالم حين قمع كل حرياتهم وسلطتهم وهذا كان سبب قوته ونحن اليوم نحتاج قوه كقوة الشيخ عبداللة السالم رحمة الله عليه . فسؤال هو : هل يوجد اليوم قوة كهذه القوة؟؟ هل ستظهر قريبا؟؟ أم سيبقى الوضع على ما هو عليه إلى أن تنهار بلدنا؟؟

يا اخوان ويا اخوات ليس من مصلحتنا ولا من مصلحة بلدنا أن تتفكك ويزداد الصراع بين التيارات والقوى السياسية في الكويت من جميع التحالفات أو الحركات الاسلامية شيعية أو سنية، أو تحالف وطني أو تكتل شعبي ، بل يجب أن تقوي هذه التيارات علاقتها وتصحح مسارها وتصبح المصلحة واحدة وهي الكويت لكي تقف أمام هؤلاء القراصنة ومن يتبعهم، ويجب على أفراد الشعب الكويتي بأكمله أن يقف صفا واحدا وأن يبتعد عن جميع النعرات القبلية والطائفية التي تؤدي إلى تفكك صفنا وهذا ما يريده هؤلاء القراصنة.

اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه، اللهم حقق الأمن والاستقرار لبلادنا الكويت وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم من أراد بلادنا بسوء فاشغله في نفسه واجعله عبرة لغيره، اللهم لا تجعل بيننا ولا منا من يريد السوء لبلادنا، اللهم اجمع شعبنا على كلمة الحق ، اللهم اجعل بلدنا في مصاف الدول المتقدمة، آمين يا رب العالمين .

2 comments

  1. حاميها حراميها يا بو غازي!

    رحمك الله يا أبا الدستور … ورحم الله الدستور

    تحياتي لك يا فيصل وأتمنى بأن لا يجف قلمك الهاتف بالحق دون خوف وذعر

  2. تدري شالمشكلة؟؟
    مافي ولا مسؤول عود تحاسب .. جم حرامي باق و طلع منها؟؟
    جم تحقيق و جم تقرير ادانة اندفن محد درا عنه
    ياخي اذا لجان التحقيق اتشكّل من ناس لهم علاقة بصاحب المشكلة
    كيف تكون انت الخصم و الحكم في آن واحد!!!! الله اكبر

    كل من مفرّخ ادارة تحته و زارعله زمرة بكل المراكز
    شلون تبون الديرة تمشي اذا طوفتولهم و تغاضيتوا عن اخطائهم الفادحة و لا اقول زلات .. حتى ما صرنا نفرق بين الزلاّت و الغلطات

    يا رجل .. انا لي يومك اتسائل .. منو رئيس حكومة دولة الكويت اليوم؟!!!!
    فريق مشتت .. مواقفه ضبابية .. تصريحات مطاطة .. الف راي و راي بالف تصريح و تصريح

    هل يعقل ان ست حكومات يديرها نفس الشخص يقدم استقالته اليوم و يتعين مره ثانية بظرف دقايق؟!!

    اخلصك؟
    من عقب عبدالله السالم .. اصبحت الاجندة لنسف دستور 62 موضع التنفيذ. و هذا مو معناته ان على ايام عبدالله السالم ما كانت هناك محاولات لا .. زعل من زعل .. و للأزمات من افتعلها لغاية هو يعلمها و نحن.

    و التاريخ يشهد .. تزوير 67 .. انقلاب 76 .. و التغييب الأكبر 86
    ليما يانا الغزو :) … و ما ادراك ما الغزو الله لا يعيده

    يا اخي لجنة تقصي الحقائق اللي شكلها مجلس 92 لمعرفة اسباب الغزو و ما ادى اليه و تحركات الحكومة .. على النتائج اللي وصلتلها في تحديد اوجه القصور الحكومي وقتها .. ما حاسبت ولا مسؤول :) طالع: http://www.ma6goog.com

    عقب الغزو .. شافوا تعليق العمل بالدستور ما ياب نتيجة.. شسوو؟
    اشتغلت امبراطورياتهم الاعلامية في تشويه الجلس .. و هذا نهج خطير .. انك تحشي عقول اجيال و تكرههم بموؤسسة تضمن حقوق جميع المواطنين و تنظم الحكم في الدولة .. بس اخ من اللي يقفز على الدستور .. الدستور حماية للحاكم و المحكوم يا سادة..

    الله يهداك يا فيصل .. تعّبتني
    تسلم يمناك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>


shared on wplocker.com